تفسير حلم الريح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تفسير حلم الريح

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء فبراير 12, 2013 1:09 pm

تفسير حلم الريح

الريح: تدل على السلطان في ذاته لقوتها وسلطانها
على ما دونها من المخلوقات مع نفعها وضرها. وربما دل على ملك السلطان
وجنده وأوامره وحوادثه وخدمه وأعوانه، وقد كانت خادماً لسليمان عليه
السلام. وربما دلت على العذاب والجوائح والآفات لحدوثها عند هيجانها، وكثرة
ما يسقط من الشجر، ويغرق من السفن بها، لاسيما إن كانت دبوراً، ولأنّها
الريح التي هلكت عاد بها، ولأنّها ريح لا تلقح. وربما دلت الريح على الخصب
والرزق والنصر والظفر والبشارات، لأنّ الله عزّ وجلّ يرسلها نشراً بين يدي
رحمته، وينجي بها السفن الجاريات بأمره، فكيف بها إن كانت من رياح اللقاح،
لما يعود منها من صلاح النبات والثمر، وهي الصبا وقد قال صلى الله عليه
وسلم: " نصرت بالصبا وأهلكت عاد بالدبور " . والعرب تسمي الصبا القبول
لأنّها تقابل الدبور، ولو لم يستدل بالقبول والدبور إلا باسمها لكفى. وربما
دلت الريح على الأسقام والعلل والهائجة في الناس، كالزكام والصداع، ومنه
قول الناس عند ذلك هذه ريح هائجة، لأنّها علل يخلقها الله عزّ وجلّ عند ريح
تهب وهواء يتبدل أو فصل ينتقل.
فمن رأى ريحاً تقله وتحمله بلا روع ولا خوف ولا ظلمة ولا ضبابة، فإنّه يملك
الناس إن كان يليق به ذلك، أو يرأس عليهم ويسخرون لخدمته بوجوه من العز،
أو يسافر في البحر سليماً إن كان من أهل ذلك أو ممن يؤمله، أو تنفق صناعته
إن كانت كاسدة. أو تحته ريح تنقله وترفعه، ورزق إن كان فقيراً، وإن كان
رفعها إياه وذهابها به مكوراً مسحوباً وهو خائف مروع قلق. أو كانت لها ظلمة
وغبرة وزعازج وحس، فإن كان في سفينة عطبت به، وإن كان في علة زادت به،
وإلا نالته زلازل وحوادث، أو خرجت فيه أو أمر السلطان أو الحاكم ينتهي فيها
إلى نحو ما وصل إليه في المنام. فإنّ لم يكن شيء من ذلك أصابته فتنة غبراء
ذات رياح مطبقة وزلازل مقلقة. فإن رأى الريح في تلك الحال تقلع الشجر
وتهدم الجدر، أو تطير بالناس أو بالدواب أو بالطعام، فإنّه بلاء عام في
الناس، إما طاعون أو سيف أو فتنة أو غارة أو سبي أو مغرم وجور ونحو ذلك.
فإن كانت الريح العامة ساكتة أو كانت من رياح اللقاح، فإن كان الناس في جور
أو شدة أو وباء أو حصار من عدو، بدلت أحوالهم وانتقلت أمورهم وفرجت
همومهم.
وريح السموم أمراض حارة. والريح مع الصفرة مرض، والريحِ مع الرعد سلطان
جائر مع قوة. ومن حملته الريح من مكان إلى مكان أصاب سلطاناً أو سافر سفراً
لا يعود منه، لقوله تعالى: " أو تَهْوي بهِ الريخ في مَكَانٍ سحيق " .
وسقوط الريح على مدينة أو عسكر، فإن كانوا في حرب هلكوا والريح اللينة
الصافية خير وبركة، والريح العاصف جور السلطان، والريح مع الغبار دليل
الحرب.

Admin
Admin

عدد المساهمات : 2394
نقاط : 7024
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/11/2012
الموقع : http://koolsheaa.arabepro.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://koolsheaa.arabepro.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى